morocco1sm.jpg   في أول لقاء من نوعه للتضامن مع الثورة الفنزويلية، إجتمع حوالي 180 طالب شهر دجنبر الماضي في جامعة تطوان شمال المغرب. إن هذه المبادرة التاريخية الأولى في المغرب والعالم العربي كانت من تنظيم طلبة التوجه القاعدي، الجناح اليساري للحركة الطلابية المغربية. وقد كان جزءا من نشاط إستمر طيلة أسبوع من النقاشات داخل الجامعة حول الحق في التعليم والشغل.

morocco2sm.jpg    وقد قرأت خلال هذا اللقاء رسائل التضامن التي توصل بها التوجه القاعدي من نقابة الطلاب الإسبان ومن الشبيبة الفنزويلية الإشتراكية الثورية والتيار الماركسي الثوري.في جو من الحماس (انقر لتكبير الصور ).هذه الرسائل أوضحت بشكل تام أن النضال ضد الرأسمالية والإضطهاد هو نضال أممي لا يمكنه أن ينتصر سوى من خلال الثورة الإشتراكية.كما نظم التضامن مع نضال الشعب الفلسطيني.

morocco3sm.jpg  عرف الأسبوع أيضا وضع رواق للأدب الماركسي في متناول الطلاب المهتمين بالنظرية والتحليل الضرورية لتغير العالم.وقد تم تزيين الرواق بالأعلام والشعارات الثورية، رايات المطرقة والمنجل الحمراء وصور تشي غيفارا.

  كما عرضت صور ماركس لينين، تروتسكي، روزا لكسمبورغ، عبد الكريم الخطابي والعديد من شهداء النضال الطلابي ضد الديكتاتورية، جنبا إلى جنب مع ملصقات نقابة الطلاب الإسبان.

  بفضل هذه المبادرة العظيمة والطليعية نجح الطلاب اليساريون المغاربة في جعل التضامن مع الثورة الفينزويلية على جدول الإعمال.

يناير 2006