تعرض عمال سانيطاريوس ماراكاي (المصنع الذي يتواجد في ولاية أراغوا بفنزويلا، والذي احتله العمال وسيروه تحت نظام الرقابة العمالية لأكثر من خمسة أشهر) لقمع همجي اليوم، 24 أبريل، عندما كانوا مسافرين بالحافلة إلى كاراكاس من أجل المشاركة في المسيرة الوطنية للدفاع عن الرقابة العمالية ومسلسل المصادرات الذي أعلنه الرئيس تشافيز.

  المسيرة كانت بدعوة من الجبهة الثورية للمصانع المحتلة من طرف العمال (FRETECO)، التي تنظم العمال داخل المصانع التي صودرت من طرف الرئيس تشافيز وغيرها من المصانع التي صودرت من طرف عمالها خلال البضعة أشهر الأخيرة من نضالهم ضد التخريب الذي تقوم به قوى الثورة المضادة والتهديدات بالإغلاقات التي يطلقها أرباب العمل.

  كان عمال سانيطاريوس ماراكاي يطالبون منذ أشهر بمصادرة مصنعهم وبتأميمه تحت الرقابة العمالية من أجل إنتاج تجهيزات المراحيض لمشاريع بناء المنازل التي روج لها الرئيس تشافيز. لقد تم إيقافهم من طرف شرطة ولاية أراغوا، بأمر من الحاكم الإقليمي، ديدالكو بوليفار. بعد منعهم من مواصلة رحلتهم إلى كاراكاس، بدأ عمال سانيطاريوس ماراكاي بالاحتجاج، الشيء الذي عرضهم لقمع همجي من طرف شرطة أراغوا وأعضاء من الحرس الوطني، الذين استعملوا حتى الأسلحة وأطلقوا الرصاص ضد العمال. وبينما نكتب هذه الأسطر سجل سقوط 14 جريحا بين العمال، بعضهم مصاب بطلقات نارية واعتقل 21، من بينهم أحد أهم قادة حملة احتلال المصانع والقيادي في نقابة عمال سانيطاريوس ماراكاي، خوسي فييغاس. الرفاق محتجزون في المفرزة 21 للحرس الوطني بسان فيسينتي ويبدو أنه سيتم نقلهم إلى النيابة العامة.

  يشكل هذا الحدث استفزازا واضحا من طرف قطاعات من الثورة المضادة، التي لا تزال، كما سبق للرئيس تشافيز نفسه أن قال، نشيطة داخل أجهزة الدولة. لهذه القطاعات علاقات مع الأوليغارشية والرأسماليين وهم مرعوبون من التقدم نحو الاشتراكية ومرعوبون بوجه أخص من مسلسل احتلال المصانع ومصادرتها والرقابة العمالية.

  معروف عن حاكم أراغوا، ديدالكو بوليفار، امتلاكه لعلاقات وطيدة مع الرأسماليين وأوساط أرباب العمل، وقد سبق له مرارا أن برأ نفسه علانية من المقترحات الثورية التي يعلنها الرئيس تشافيز وخاصة سلسلة من الإجراءات من قبيل مصادرة المصانع وتجارب مشاركة العمال في تسيير المصانع. وقد سبق للرئيس تشافيز نفسه أن ندد به خلال الأسابيع القليلة الماضية بوصفه "ديمقراطيا اجتماعيا وليس اشتراكيا" ومعاديا للثورة.

  بينما نصوغ هذه الأسطر، انطلقت المسيرة التي دعت إليها الجبهة الثورية للمصانع المحتلة من طرف العمال (FRETECO)، في اتجاه مقر وسائل الإعلام الثورية وقصر ميرا فلوريس الرئاسي، من أجل تقديم وثيقة بخصوص الدفاع عن التسيير المشترك الثوري والرقابة العمالية ومن أجل اقتراح مصادرة جميع المصانع المحتلة والمغلقة وتأميمها ووضعها تحت الرقابة العمالية. وقد أضافوا الآن أيضا مطلب الإطلاق الفوري لسراح جميع هؤلاء الرفاق المعتقلين ومطالبة الرئيس تشافيز والحكومة بالتدخل الفوري ضد هذا الهجوم، الذي يعتبر هجوما ضد الحركة العمالية وضد الثورة نفسها.

  نطلب من جميع المناضلين والمنظمات الذين يساندون الثورة البوليفارية، داخل فنزويلا وخارجها، أن يبعثوا رسائل بنفس النص.

  ترجمة نص التوصية:

  نعبر، نحن الموقعون أسفله، عن أشد احتجاجنا ضد الممارسات القمعية لحاكم أراغوا، ديدالكو بوليفار، وشرطة أراغوا وفرق من الحرس الوطني ضد عمال سانيطاريوس ماراكاي هذا اليوم، 24 أبريل.

  كما سبق للرئيس تشافيز أن قال، ليس لسياسات ديدالكو بوليفار أية علاقة بالاشتراكية وهي سياسات معادية للثورة بشكل يتصاعد باستمرار. إن الهجوم على العمال، كما حدث مع الرفاق في سانيطاريوس ماراكاي، لا يخدم سوى مصالح الرأسماليين وأعداء الثورة عموما.

  نحن نطالب بـ:

  1- الإطلاق الفوري واللامشروط لسراح العمال: خوسي فييغاس، ماورو غونزاليث، خوان آلفاريز، أسدروبال فيلاسكيز، ميغيل رانغيل، ليوبالدو تيماويل، خوسي كاسترو، ويليام سبينوزا، خوسي بيريز، هينري راميريز وباقي الرفاق المعتقلين.

  2- استقالة ديدالكو بوليفار وجميع المسؤولين عن هذه الممارسات القمعية.

  3- تدخل الحكومة ضد أية محاولة تقوم بها قطاعات الثورة المضادة، التي تمتلك مواقعا في السلطة، لاستخدام القمع ضد العمال وضد احتلال سانيطاريوس ماراكاي.

  4- مصادرة وتأميم سانيطاريوس ماراكاي تحت الرقابة العمالية.

  إشارة: نرجو الرفاق أن يبعثوا بهذه الرسالة- إما بالنص الإنجليزي أو الإسباني- إلى:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الرئيس هوغو تشافيز:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وزارة العمل:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

النائب العام للجمهورية:

+ (58) 2122638179

رقم فاكس مكتب الرئيس:

+ (58) 2124084250 y + (58) 2124084246

أرقام فاكس وزارة العمل:

  وابعثوا بنسخة من رسائل التضامن إلى:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الجبهة الثورية للمصانع المحتلة من طرف العمال :

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

التيار الماركسي الثوري:

  نص التوصية بالإنجليزية:

We show our strongest protest against the repressive actions of the Aragua governor, Didalco Bolivar, the Aragua Police and sections of the National Guard against the Sanitarios Maracay workers today April 24.

As president Chávez has said, the policies of Didalco Bolivar have nothing to do with socialism and are increasingly counter-revolutionary. To attack workers as has been done with the comrades of Sanitarios Maracay only serves the interests of the capitalists and in general those of the enemies of the revolution.

We demand:

1.- The immediate release without charge of workers José Villegas, Mauro González, Juan Álvarez, Asdrúbal Velasquez, Miguel Rangel, Leobaldo Timaule, José Castro,Willam Espinoza, José Pérez, Henry Ramírez and the other arrested comrades.

2.- Resignation of Didalco Bolivar and all those responsible for this repressive action.

3.- Intervention of the government against any attempt of the counter-revolutionary sections with positions of power to use repression against the workers and against the occupation of Sanitarios Maracay.

4.- Expropriation and nationalisation of Sanitarios Maracay under workers' control.

   نص التوصية بالإسبانية:

Los abajo firmantes mostramos nuestro más absoluto rechazo a la actuación represiva del Gobernador de Aragua, Didalco Bolívar, la Policía de Aragua y los sectores de la Guardia Nacional que han atacado violentamente este martes 24 de abril a los trabajadores de Sanitarios Maracay

Como ha dicho el presidente Chávez, las polìticas de Didalco Bolívar no tienen nada que ver con el socialismo y son cada vez más contrarrevolucionarias. Reprimir a los trabajadores como se ha hecho con los camaradas de Sanitarios Maracay sirve a los intereses de los capitalistas y en general de todos los enemigos de la revolución bolivariana

Por todo ello exigimos:

1. Liberación inmediata y sin cargos de los trabajadores José Villegas, Mauro González, Juan Álvarez, Asdrúbal Velasquez, Miguel Rangel, Leobaldo Timaule, José Castro,Willam Espinoza, José Pérez, Henry Ramírez y otros camaradas más detenidos de cuyos nombres aún no disponemos.

2. Dimisión de Didalco Bolívar y demás responsables directos de esta actuación represiva

3. Intervención del Gobierno contra cualquier intento de los sectores contrarrevolucionarios enquistados en posiciones de poder de seguir empleando la represión contra los trabajadores y la toma de Sanitarios Maracay.

4. Expropiación y estatización de Sanitarios Maracay bajo control de los trabajadores.