لقد استقبلت وسائل الإعلام البرجوازية العالمية نتيجة الانتخابات للجمعية الوطنية في فنزويلا، يوم الأحد الماضي، بالابتهاج. ما يزال من المبكر إصدار حكم نهائي بخصوص النتائج. لم يتم تأكيد تفوق اليمين على الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي في الأصوات. ومع ذلك، فإن دق طبول الانتصار في وسائل الإعلام الدولية سابق لأوانه.

تمثل انتخابات الجمعية الوطنية في فنزويلا، التي ستعقد يوم 26 سبتمبر، نقطة تحول بالنسبة للثورة البوليفارية. إن ما يوجد على المحك ليس فقط من الذي سيحصل على الأغلبية في الجمعية الوطنية، بل مستقبل المسلسل الثوري نفسه.

نعمل على ترجمة ونشر هذا المقال الموجز عن الموقف التضامني الذي عبر عنه الرئيس الفنزويلي تشافيز مع قضية الشعب الصحراوي، وهدفنا من خلال ذلك التأكيد على الأهمية الكبرى للتضامن الأممي مع الشعوب المضطهدة في نضالها من أجل الحرية والاستقلال، وكذا إعادة التأكيد مرة أخرى على أن الطريق الوحيد أمام الشعب الصحراوي لتحقيق استقلاله يمر فقط من خلال النضال الثوري الأممي، بالتحالف مع الطبقة العاملة المغربية والعالمية، وليس من خلال الوقوف على أعتاب القوى الإمبريالية ومؤسساتها الدولية.

مرت  الآن أربعة سنوات على تأميم شركة  انفيفال في فنزويلا. منذ اربع سنوات والمصنع تحت الرقابة العمالية. بهذه الطريقة يبين العمال في  انفيفال  طريق بناء الاشتراكية في فنزويلا. بعد مصادرة هذا المعمل بناء على مبادرة من الرئيس تشافيز عام 2005، شكل العمال لجنة المعمل ديمقراطية لتسيير الإنتاج، كما نظموا النقابة لكي يرتبطوا ببقية الحركة العمالية وأقاموا علاقات مع المجالس البلدية في مدينتهم ميراندا (Miranda). ونظموا مع عمال باقي الشركات المحتلة أو المؤممة (INAF, Gotcha, MDS, Vivex, SIDOR) الجبهة الثورية للمصانع المحتلة من طرف العمال.

توصلنا بهذا المقال من طرف الرفيق عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. حول نتائج الاستفتاء الأخير، الذي حققت فيه قوى الثورة نصرا ساحقا، ويرى الرفيق أن  الثورة لكي تتقدم في الاتجاه الصحيح، يجب أن تضع نصب أعينها ومن صلب أهدافها تحيق مكاسب ملموسة للجماهير الواسعة من شغيلة اليد والفكر من عمال وفلاحين ومثقفين وبشكل خاص كسب الشباب والطلاب وتحقيق طموحاتهم في التقدم والعيش الكريم.

لقد شكلت نتائج استفتاء يوم الأحد 15 فبراير 2009 حول التعديل الدستوري نصرا عظيما لقوى الثورة الاشتراكية الفنزويلية، وفي الوقت نفسه شكلت ضربة قاسية لقوى المعارضة اليمينية المعادية للثورة. لقد تمت المصادقة على التعديل الذي سوف يسمح لتشافيز بأن يترشح خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة.

بعد عملية القتل الهمجية التي تعرض لها عمال مصنع ميتسوبيشي في فنزويلا، تعرض ثلاثة عمال آخرين يوم أمس لإطلاق الرصاص عندما كانوا يتجولون بسيارتهم في شوارع بلدة برشلونة. لحسن الحظ لم يتعرض أي منهم لأذى، لكنه يجب علينا أن نوسع مدى حملة التضامن من أجل وقف هذه الهجمات.

لقد بلغ إلى علمنا للتو أن ضباط الشرطة المتورطين في قمع عمال مصنع ميتسوبيشي قد تم طردهم وتم تقديمهم لمكتب المدعي العام، بناء على طلب من حاكم ولاية أنزواتيغي ، طارق ويليام صعب. وقد أعلن الحاكم أيضا أنه اتصل بأسر العمال وممثليهم من أجل تقديم تعازيه وأية مساعدة يمكنه تقديمها لهم.

بعد ظهر يوم الأربعاء، 29 يناير (بتوقيت فنزويلا)، قامت قوات البوليس بقتل عاملين في ولاية أنزواتيغي (Anzoategui)، بفنزويلا. العاملان القتيلان هما بيدرو سواريث من معمل ميتسوبيشي وخوسي ماركانو من معمل ماكوسا القريب لصنع أجزاء السيارات. لقي العاملان مصرعهما عندما كانت قوات البوليس الإقليمي التابع لولاية أنزواتيغي تحاول طرد العمال المحتلين لمصنع ميتسوبيشي.

وصل إلى علم حملة ارفعوا أيديكم عن فنزويلا خبر مقتل ثلاث قادة نقابيين في أراغوا، فنزويلا، يوم 27 نوفمبر/تشرين الثاني. إننا نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذه الاغتيالات.

شاهد فيلم "No Volveran - الثورة الفنزويلية الآن" واحصل على نسختك الخاصة

أُصدر العدد الثاني من رسالة فنزويلا الاشتراكية، ويحتوي هذا العدد بالاضافة الى الافتتاحية ورسالة آلان وودز، مؤسس حملة ارفعوا أيديكم عن فنزويلا، على المقالات الآتية:

- الوعي أداة قوية وضرورية إحداث ثورة حقيقية

- محاولة انقلابية جديدة تستهدف الثورة الفنزويلاية وقائدها

- فيديل كاسترو: الاشتراكية الديمقراطية

- هيومان رايتس واتش تقدم تقريرا ملفقا ومخربا

- أزمة الرأسمالية العالمية ونجاح الاشتراكية

-استهداف بوليفيا كجزء من مخطط استهداف اليسار اللاتيني

لتحميل رسالة فنزويلا الاشتراكية اضغط على الأيقونة:

أصدر بعض الشياب العربي نشرة الكترونية تحت عنوان "فنزويلا الاشتراكية" وهي مبادرة نحييها ونشجعها ونعتبرها دليلا رائعا على الاهتمام الكبير الذي تعرفه الثورة الفنزويلية في العالم العربي بين الشباب الثوري الباحثين عن بديل اشتراكي لواقع التخلف والفقر والدكتاتورية السائدة في العالم العربي.

لتحميل الرسالة اضغط على الأيقونة:

على اثر ورود أخبار تأميم بنك فنزويلا، قام التيار الماركسي الأممي، الذي كان يعقد مؤتمره العالمي، بطرح هذه النقطة للنقاش ضمن جدول أعمال المؤتمر وتم اتخاذ هذا القرار بإجماع المؤتمرين.

يوم 31 يوليوز، أعلن الرئيس تشافيز، خلال إحدى البرامج التلفزيونية تأميم Banco de Venezuela [بنك فنزويلا]، الذي كان في ملكية الشركة البنكية المتعددة الجنسيات الإسبانية الأصل Grupo Santander [مجموعة سانطاندير]

من الخطأ القول أن الإمبريالية الأمريكية لا تساعد العالم الثالث! إذ أن أحد وكالاتها، معهد كاتو (Cato Institute) المتواجد بواشنطن، وقع للتو شيكا بمبلغ 500.000 دولار أمريكي (نعم: نصف مليون دولار!) وقدمه لشاب فنزويلي. لقد فاز يون غويكوتشييا بـ ’جائزة ميلتون فريدمان للحرية‘، لقاء خدماته في الدفاع عن ’الحريات الفردية والسوق الحرة والسلام‘.

بعد مرور ستة سنوات على هزيمة محاولة الانقلاب ضد حكومة هوغو تشافيز المنتخبة ديمقراطيا، بفضل التحرك الجماهيري الرائع، صارت التناقضات داخل الثورة الفنزويلية أكثر حدة من أي وقت مضى.

  يوم السابع من دجنبر، كتب السيد ر. دوغلاس ماكدونالد رسالة هامة بخصوص الإصلاح الدستوري أشار خلالها إلى مقالي. لقد كان السيد دوغلاس ماكدونالد لطيفا للغاية لكي يقول أنه وجد حجة "وودز" بخصوص عدم دعم الجماهير للتعديلات الدستورية التي اقترحها تشافيز، مقنعة وبارعة: « ربما كان صحيحا أن اقتصادا لا يسير قدما بسرعة كافية لتوفير وتوزيع السلع الاستهلاكية الأساسية يؤدي إلى إنقاص تصميم وحماس الفقراء اتجاه القضية الاشتراكية».

  حوالي الساعة الواحدة صباحا، وبعد تأخير طويل، أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات نتائج الاستفتاء على الإصلاح الدستوري. لقد انهزمت مقترحات التعديلات الدستورية بهامش ضئيل، حيث بلغ عدد المصوتين ضد التعديلات: 4,504,354 (50,70%)، مقابل 4,379,392 صوتا (أي 49,29%) لصالح التعديلات. مباشرة بعد ذلك ظهر الرئيس تشافيز على شاشة التلفزيون ليلقي كلمة اعترف فيها بالنتائج. قال أنه لم تتم المصادقة على الإصلاحات المقترحة "في الوقت الحالي"، لكنه سيواصل النضال من أجل بناء الاشتراكية.

     إذا كان يوم الأربعاء 21 نوفمبر يوما خاصا بنقابات الطلاب والأساتذة، فإن يوم الخميس 22 نوفمبر كان يوما خاصا بعمال المعامل والإدارات الحكومية.

    بدأ العمال يجتمعون منذ الساعة التاسعة صباحا أمام مسرح تيريزا كارينو، وقد بلغ عددهم حوالي 1500 عامل. كان هناك ممثلون عن المصانع التي جاءت لتحدد الخطوات التي ستتخذها من أجل ضمان التصويت بـ "نعم" على استفتاء الثاني من دجنبر.

أجرت Humania del Sur المجلة التابعة لجامعة Los Andes في ميريدا، فنزويلا، حوارا مع آلان وودز تطرق إلى أوضاع الثورة البوليفارية اليوم، تناول الحوار موضوعات من قبيل حرية الصحافة خلال مرحلة الثورة، والمهام المطروحة على الثورة البوليفارية.

   "لبناء الاشتراكية على الطبقة العاملة أن تضع نفسها في قيادة الثورة!"

   لقد هيمن الشعار المستعمل كعنوان فرعي لهذا المقال على المؤتمر الرابع للتيار الماركسي الثوري [الفرع الفنزويلي للتيار الماركسي الأممي]، الذي جرت أشغاله يومي 28 و29 أبريل بشركة إينفيفال، التي هي شركة موجودة في كاريزال (Carrizal)، قرب لوس تكويس (Los Teques) والتي احتلت من طرف عمالها وأعيد الإنتاج فيها، والمسيرة الآن تحت الرقابة العمالية. التحق بالمؤتمر حوالي 65 رفيقا.

   منذ أن أعلن رئيس فنزويلا أن حكومته لن تجدد رخصة البث للقناة التلفزية RCTV، شنت الصحافة الرأسمالية الدولية حملة هستيرية متهمة هوغو تشافيز باستهداف حرية التعبير من أجل " تلجيم المعارضة".

زارت تمثيلية مشكلة من ممثلي نقابة سانيطاريوس ماراكاي، برئاسة أمين التنظيم وعضو لجنة المصنع، خوسي فييغاس، كاراكاس يوم الإثنين 28 ماي، للاجتماع بلجنة الشؤون الاجتماعية بالجمعية الوطنية.

 خلال برنامجه الأسبوعي المتلفز، Aló Presidente ، الذي أذيع يوم الأحد 22 أبريل، من أوراشيش (Urachiche) بياراكوي (Yaracuy)، أوصى الرئيس تشافيز جميع الفنزويليين بقراءة ودراسة كتابات ليون تروتسكي، وأبدى موقفا إيجابيا من البرنامج الانتقالي، الذي كتبه تروتسكي للمؤتمر التأسيسي للأممية الرابعة سنة 1938.

 يوم الثلاثاء 24 أبريل، أرسل حاكم آراغوا، ديدالكو بوليفار، قوات البوليس لإرهاب عمال سانيطاريوس ماراكاي ومنعهم من المشاركة في مسيرة وطنية بكاراكاس من أجل الدفاع عن الرقابة العمالية والمصادرات والتأميم، دعت إليها جبهة FRETECO (الجبهة الثورية لعمال المصانع المحتلة من طرف العمال).

 رد العمال على هذا الخرق الفاضح للحقوق الدستورية بخوض شكل احتجاجي عملوا خلاله على قطع الطريق الجهوية La Victoria.

  في مقابلة، أمام قصر العدالة في ماراكاي، يوم 25 أبريل/نيسان، قبل لحظات من اطلاق سراح العمال العشرين المعتقلين، يشرح خوسيه بيريز ظروف القمع التي تعرض لها عمال سانيتاريوس ماراكاي. (بالاسبانية)

  تظاهر آلاف العمال يوم 8 فبراير في كاراكاس مطالبين بتأميم مصنع سانيطاريوس ماراكاي، شركة الاتصالات CANTV، شركة كاراكاس للكهرباء، مصنع الصلب Sidor وغيرها من المصانع.

  يوم الأربعاء، 10 يناير، أدى تشافيز القسم كرئيس لفنزويلا لولاية جديدة، وألقى خطابا أعلن فيه عن أعضاء حكومته، وكرر الخطوط العريضة لبرنامج حكومته، التي سبق له أن وضحها في خطاب عام يوم الاثنين 8 يناير.

  في سياق نضالهم ضد رب العمل الرجعي المتطرف، ألفارو بوكاطيرا، أخذ عمال سانيطاريوس ماراكاي المبادرة في الاستيلاء على المصنع وتسييره تحت رقابتهم. وقد حققوا نجاحا باهرا.

الصفحة 1 من 2